clientscript/vbulletin_menu.js?v=384 محاضرة( الباقيات الصالحات ) للشيخ محمد المنجد - منتدى رياض الجنة - Riad Al-Ganah
مؤسسة خالد بلال للبرمجة والتطوير

إضافة رد

  #1  
قديم 02-08-2012, 02:58 AM
الصورة الرمزية أم عبد المنعم
أم عبد المنعم أم عبد المنعم غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,256
افتراضي محاضرة( الباقيات الصالحات ) للشيخ محمد المنجد

محاضرة( الباقيات الصالحات ) للشيخ محمد المنجد
عناصر الموضوع:
1. أقوال المفسرين في المراد بالباقيات الصالحات
2. أجور الذين آمنوا وعملوا الصالحات
3. بعض الأعمال الصالحة وما ورد فيها من ثواب وجزاء
4. الأسئلة
الباقيات الصالحات:
بدأ الشيخ حفظه الله درسه بذكر أقوال أهل العلم في معنى (وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ) وثنى بذكر أجور هؤلاء العاملين للصالحات من كتاب الله عز وجل، ثم عدد أعمالاً كثيرة يبقى أجرها لفاعلها في حياته وبعد مماته، وأجاب في نهاية المحاضرة عن مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالصيام وغيره من الأحكام الشرعية.
أقوال المفسرين في المراد بالباقيات الصالحات:
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعــد: فهذه أيام عشر ذي الحجة قادمة علينا، وليس هناك من أيام العمل الصالح أحب إلى الله تعالى فيهن من هذه الأيام. وحول العمل الصالح والباقيات الصالحات يدور درسنا هذه الليلة. يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الكهف: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:46]. ويقول سبحانه وتعالى في سورة مريم: وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدىً وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ مَرَدّاً [مريم:76] مرداً، أي: عاقبة ومرداً على صاحبها. أما بالنسبة للباقيات الصالحات فهذه طائفة من أقوال المفسرين في تفسير هذه الكلمة: قال ابن الجوزي رحمه الله: والباقيات الصالحات فيها خمسة أقوال: أحدها: أنها (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر). والثاني: أنها (لا إله إلا الله والله أكبر والحمد لله ولا قوة إلا بالله). والثالث: أنها الصلوات الخمس. والرابع: أنها الكلام الطيب. والخامس: جميع الأعمال الحسنة. وقال الشيخ صديق حسن خان رحمه الله في تفسيره فتح البيان: الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [مريم:76] أي: أعمال الخير التي تبقى لها ثمرتها أبد الأبد وهي ما كان يفعله فقراء المسلمين من الطاعات. وقال في البحر المحيط : الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [مريم:76] قال الجمهور: هي الكلمات المأثور فضلها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. وقال ابن عباس وابن جبير وأبو ميسرة عمرو بن شرحبيل: [هي الصلوات الخمس] وعن ابن عباس: [كل عمل صالح من قول أو فعل يبقى للآخرة] ورجحه الطبري. وعن قتادة: كل ما أريد به وجه الله. وعن الحسن وعطاء: إنها النيات الصالحة، فإن بها تقبل الأعمال وترفع. ومعنى: خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ [مريم:76] أنها دائمة باقية وخيرات الدنيا منقرضة فانية، والدائم الباقي خير من المنقرض المنقضي. وقال القرطبي رحمه الله عن ابن عباس: [إنها كل عملٍ صالح من قول أو فعل يبقى للآخرة]. وقال ابن زيد ورجحه الطبري وهو الصحيح إن شاء الله: بأن كل ما بقي ثوابه جاز أن يقال له هذا، أي: إنه من الباقيات الصالحات. وقال علي رضي الله عنه: [حرث الآخرة الباقيات الصالحات] وقد قيل: إن الباقيات الصالحات.. هي النيات والهمات؛ الهمة الحسنة والنية الحسنة؛ لأنه بها تقبل الأعمال وترفع. قاله الحسن. وقال عبيد بن عمير -وهو قول فيه غرابة- في تفسير الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [مريم:76]: هن البنات، يدل عليه أوائل هذه الآية، قال الله تعالى: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [الكهف:46] أي: البنات الصالحات هن عند الله لآبائهن خيرٌ ثواباً وخيرٌ أملاً في الآخرة لمن أحسن إليهن. ثم استدل القرطبي رحمه الله بحديث عائشة في المرأة التي دخلت عليها وهي مسكينة ومعها ابنتان لها، فأعطتها عائشة تمرة كانت عندها، فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها شيئاً، ثم أخبرت النبي صلى الله عليه وسلم، فامتدح هذا الفعل وأخبر أن من عال هؤلاء البنات وابتلي بشيء منهن فصبر فإن الجنة ثوابه. وقال الألوسي رحمه الله في حديثٍ فيه أن الباقيات الصالحات هن بعض الأذكار، قال: وهن الباقيات -هذه الأذكار- المفيد للحصر بعد التنصيص على ما لا عموم فيه، وأياً ما كان فالباقيات صفة لمقدر كالكلمات أو الأعمال، أي: الأعمال الباقيات الصالحات، أو الكلمات الباقيات الصالحات، فما هي الباقيات الصالحات؟ الباقيات صفة، والموصوف محذوف تقديره: الكلمات أو الأعمال، وكذا تدخل أعمال فقراء المؤمنين الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه دخولاً أولياً، فإن لهم من كل نوع من أنواع الخيرات الحظ الأوفر. أما ابن كثير رحمه الله تعالى فكان من أكثر المفسرين نقلاً للآثار والتفسير في هذه الكلمات في سورة الكهف الْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ [الكهف:46] وبعد أن ساق أقوالاً كثيرةً وآثاراً في هذا، ساق رواية الإمام أحمد رحمه الله عن الحارث مولى عثمان رضي الله عنه قال: جلس عثمان وجلسنا معه، فجاءه المؤذن فدعا بماءٍ في إناءٍ أظنه سيكون مداً -وهو كيل عند أهل الحجاز - فتوضأ ثم قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ نحو وضوئي هذا، ثم قال: من توضأ نحو وضوئي هذا ثم قام فصلى صلاة الظهر غفر له ما كان بينها وبين الصبح، ثم صلى العصر غفر له ما بينها وبين الظهر، ثم صلى المغرب غفر له ما بينها وبين العصر، ثم صلى العشاء غفر له ما بينها وبين المغرب، ثم لعله يبيت يتمرغ ليلته، ثم إن قام فتوضأ وصلى صلاة الصبح، غفر له ما بينها وبين العشاء، وهي الحسنات يذهبن السيئات. قالوا: هذه الحسنات، فما الباقيات الصالحات يا عثمان؟ قال: هي: لا إله إلا الله، وسبحان الله، والحمد لله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله) قال الهيثمي رحمه الله في مجمع الزوائد : رجاله رجال الصحيح، غير الحارث بن عبد الله مولى عثمان وهو ثقة. وختم ابن كثير كلامه في هذه الآية بقوله: وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم: هي الأعمال الصالحة كلها، واختاره ابن جرير رحمه الله تعالى. وقد ثبت حديثٌ مرفوع عن النبي صلى الله عليه وسلم في الباقيات الصالحات، وهو ما رواه النسائي والحاكم عن أبي هريرة قال: قال النبي عليه الصلاة والسلام: (خذوا جنتكم من النار) في رواية الحاكم قالوا: (من عدوٍ يا رسول الله؟ قال: بل من النار، قولوا: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنهن يأتين يوم القيامة مقدماتٍ ومعقبات ومجنبات، وهن الباقيات الصالحات) وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير. وقال الشوكاني رحمه الله -بعدما نقل آثاراً وأخرجها ابن أبي شيبة وابن المنذر وابن أبي حاتم عن قتادة- قال: كل شيء من طاعة الله فهو من الباقيات الصالحات. وقال الشنقيطي رحمه الله في أضواء البيان : وأقوال العلماء في الباقيات الصالحات كلها راجعة إلى شيء واحد، وهي الأعمال التي ترضي الله، سواء قلنا: إنها الصلوات الخمس كما هو مروي عن جماعة من السلف ، منهم ابن عباس وسعيد بن جبير وأبو ميسرة عمرو بن شرحبيل ، أو أنها سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وعلى هذا القول جمهور العلماء، وجاءت أحاديث مرفوعة عن أبي سعيد الخدري وأبي الدرداء وأبي هريرة والنعمان بن بشير وعائشة رضي الله عنهم.. ثم قال الشنقيطي : قال مقيده عفا الله عنه -يعني نفسه-: التحقيق أن الباقيات الصالحات لفظ عام يشمل الصلوات الخمس والكلمات الخمس -والكلمات الخمس: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم- وغير ذلك من الأعمال التي ترضي الله تعالى؛ لأنها باقية لصاحبها غير زائلة ولا فانية كزينة الحياة الدنيا؛ لأنه قال في سورة الكهف: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [الكهف:48] لكنها تفنى وتبيد: وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:46] لأنها باقية لصاحبها غير زائلة ولا فانية كزينة الحياة الدنيا، ولأنها أيضا صالحة لوقوعها على الوجه الذي يرضي الله تعالى. وقال القاسمي رحمه الله في تفسيره محاسن التأويل: وقع في كلام السلف تفسير الباقيات الصالحات بالصلوات وأعمال الحج والصدقات والصوم والجهاد والعتق وقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والكلام الطيب وبغيرها: وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً [الكهف:46] أي: والأعمال التي تبقى ثمراتها الأخروية، من الاعتقادات والأخلاق والعبادات الكاملات، خيرٌ عند ربك من المال والبنين في الجزاء والفائدة، وخيرٌ مما يتعلق بهما من الأمل؛ لأن الإنسان في الدنيا عنده آمال، لكن الأمل في هذه الأعمال الصالحة خير من الأمل في الدنيا، فإن ما ينال بهما من الآمال الدنيوية أمرها إلى زوال، وما ينال من الباقيات الصالحات من منازل القرب الرباني والنعيم الأبدي لا يزول ولا يحول. وقال العلامة الشيخ/ عبد الرحمن السعدي رحمه الله في تفسيره تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان : وإن الذي يبقى للإنسان وينفعه ا
أجور الذين آمنوا وعملوا الصالحات:
والملفت للنظر في الذي يقرأ القرآن الكريم أن الله سبحانه وتعالى كثيراً ما يذكر الذين آمنوا وعملوا الصالحات ذكراً كثيراً جداً، وكذلك من عمل صالحاً، ورتب للذين آمنوا وعملوا الصالحات والذي عمل صالحاً أجوراً عظيمة ومكافآت جزيلة جداً، فمن ذلك: قوله سبحانه وتعالى في القرآن -وينبغي أن تحرك هذه الآيات النفوس وتحدوها إلى هذه الأعمال الصالحات-: مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ [البقرة:62]. مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [المائدة:69]. مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [النحل:97]. وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى [الكهف:88]. إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئاً [مريم:60]. إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ [سبأ:37].. وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ [غافر:40] وقال للنسوة: وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً [الأحزاب:31].. وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ [التغابن:9]. هذه بعض الآيات التي فيها ذكر جزاء العمل الصالح، أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فحدث عنهم في أجورهم وثوابهم مما ذكره الله في كتابه، ومن ذلك قوله تعالى: وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ [البقرة:25]. وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ [البقرة:82]. وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ [آل عمران:57]. وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ [المائدة:9]. الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ [الرعد:29]. وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً [الإسراء:9]. إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً [مريم:96]. وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى [طه:75]. فَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الحج:50] وفي آية أخرى: لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ [فصلت:8] وفي آية: فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ [الشورى:22] يدخلهم ربهم برحمته. لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ [العنكبوت:9]. لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ غُرَفاً [العنكبوت:58]. فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ [الروم:15] يسمعون الغناء اللذيذ. هذا بعض ما ذكره الله في كتابه في أجر الذين يعملون الصالحات ومن عمل صالحاً، وهذه الأعمال الصالحة هي الباقيات الصالحات التي يبقى أجرها عند الله ذخراً لصاحبها، يحفظ حتى إذا جاء يوم القيامة وجده عنده، فيؤتى كتابه بيمينه، ويدخل الجنة برحمة الله سبحانه وتعالى جزاءً لهذه الأعمال الصالحة.
بعض الأعمال الصالحة وما ورد فيها من ثواب وجزاء:
أما الأعمال الصالحة فهي كثيرة جداً، والذي يستعرض القرآن وأحاديث النبي عليه الصلاة والسلام يجد من الأعمال الصالحة ما لا حصر له.. أبواب مختلفة، وأعمال متنوعة، وأجور عظيمة لهذه الأعمال الصالحة، وسنذكر -إن شاء الله- في هذا الدرس طائفة من الأعمال الصالحة في أبواب متنوعة من العبادات والمعاملات وغيرها، والأخلاق والآداب، ولكي تهفو النفوس إلى هذه الأعمال وتتحمس وتتوقد الهمم والعزائم لمواقعتها وفعلها. فهذه الأحاديث التي سنذكرها -إن شاء الله- فيها ذكر للجزاء والثواب، والله سبحانه وتعالى ذكر الجزاء والثواب لكي يتحمس العباد، وما عيشنا في هذه الدنيا -أيها الإخوة- إذا لم يكن لأجل الأعمال الصالحة؟! وما قيمة أعمالنا وأوقاتنا إذا لم تكن مملوءة بالأعمال الصالحة؟! وبأي شيء ندخل الجنة بعد رحمة الله إلا بسبب أعمالنا الصالحة؟! وما الذي ينجينا من نار جهنم التي حرها شديد وقعرها بعيد إلا الأعمال الصالحة؟! وما الذي يثبت أقدام المؤمنين على الصراط فلا تزل ولا تقع في النار إلا الأعمال الصالحة؟! وهذا العمل هو مقتضى الإيمان، فلا إيمان بغير عمل، والله سبحانه وتعالى ذكر لازم الإيمان بعد ذكر الإيمان كثيراً جداً في القرآن؛ فقال: الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ [البقرة:25] وهذا كثير جداً في القرآن، فلابد من الأعمال الصالحة. وهذه الأحاديث التي سنذكرها من أقواله صلى الله عليه وسلم مما ذكر أهل العلم صحته، وهي من الأحاديث الصحيحة التي صححها أهل العلم، وعلى الأقل سيكون فيها دافع وباعث وتحميس لفعل هذه الأعمال والقيام بها.
الطهارة والوضوء وبعض ما ورد فيهما:
فمما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم في الأعمال الصالحة: الطهارة والوضوء.. قال النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: (وأيما رجل قام وهو يريد الصلاة فأفضى الوضوء إلى أماكنه؛ سلم من كل ذنب وخطيئة هي له، فإن قام إلى الصلاة رفعه الله تعالى بها درجة، وإن رقد رقد سالماً) الوضوء لقيام الليل والوضوء للصلوات. وروى البخاري رحمه الله عن أبي هريرة : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لـبلالٍ عند الفجر: (يا بلال! حدثني بأرجى عملٍ عملته في الإسلام؛ فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة -أمام النبي عليه الصلاة والسلام- فقال بلال رضي الله عنه: ما عملت عملاً أرجى عندي من أني لم أتطهر طهوراً في ساعة من ليل أو نهارٍ إلا صليت بذلك الطهور ما كتب لي أن أصلي) فهذا أجر الطهور والصلاة. وأما السواك وفي قيام الليل بالذات فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك -يستعمل السواك ويتسوك- فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه، ولا يخرج من فيه شيءٌ إلا دخل فم الملك) يطوف الملك بالمصلي، فإذا قرأ القرآن وضع الملك فمه على فم المصلي المتسوك المتطهر، فلا تخرج آية من فم المصلي إلا دخلت في فم الملك.


توقيع : أم عبد المنعم


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-08-2012, 03:06 AM
الصورة الرمزية أم عبد المنعم
أم عبد المنعم أم عبد المنعم غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,256
افتراضي

فضل الأذان:
وأما الأذان فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول المقدم، والمؤذن يغفر له مد صوته، ويصدقه من سمعه من رطبٍ ويابس، وله مثل أجر من صلى معه) وقال النبي صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة: (إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت للصلاة فارفع صوتك بالنداء؛ فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جنٌ ولا إنس ولا حجر ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة) فمن أذن ولو أذاناً واحداً يحصل له هذا.. والمؤذن المحتسب لوجه الله لا يحتسب أجراً على الأذان.. الأمين على الوقت، الذي يوقظهم لصلاتهم.. الذي يخبرهم بوقت إفطارهم إذا صاموا ووقت إمساكهم، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (من أذن ثنتي عشرة سنة وجبت له الجنة، وكتب له بتأذينه في كل يوم ستون حسنة، وبإقامته ثلاثون حسنة).
فضل المشي إلى الصلاة:
أما المشي إلى الصلاة؛ فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى -كلما مشى من بعيد استفاد- والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصليها ثم ينام) وقال عليه الصلاة والسلام: (إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء ثم خرج إلى الصلاة لم يرفع قدمه اليمنى إلا كتب الله عز وجل له حسنة، ولم يضع قدمه اليسرى إلا حط عنه سيئة، فليقرب أحدكم أو ليبعد، فإن أتى المسجد فصلى في جماعة غفر له، فإن أتى المسجد وقد صلوا بعضاً وبقي بعضٌ صلى ما أدرك وأتم ما بقي، فإن أتى المسجد وقد صلوا فأتم الصلاة كان كذلك) . وقال عليه الصلاة والسلام مبيناً أجراً عظيماً في حديث صحيح رواه أبو داود : (من خرج من بيته متطهراً إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم -والله واسع الفضل- ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر، وصلاة على إثر صلاة لا لغوٌ بينهما كتابٌ في عليين) كتاب يكتب في عليين. أما الذي يصلي أربعين يوماً في جماعة، ويكون واقفاً في الصف عندما يكبر الإمام تكبيرة الإحرام، فيقول في شأنه النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن الذي رواه الترمذي : (من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان: براءة من النار، وبراءة من النفاق) فيحافظ على أربعين يوماً في جماعة، أن يكون واقفاً في الصف عندما يكبر الإمام تكبيرة الإحرام. فهنيئاً لمن كان له براءات كثيرة.
فضل إطالة الصلاة والأذكار بعدها:
أما إطالة الصلاة وأجر ركوعها وسجودها فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن العبد إذا قام يصلي أُتي بذنوبه كلها فوضعت على رأسه وعاتقيه، فكلما ركع أو سجد تساقطت ذنوبه) فإذا كان الركوع طويلاً والسجود طويلاً كان تساقط الذنوب أكثراً. وأذكار الصلاة منها ثلاث وثلاثون سبحان الله، ومثلها الحمد لله، ومثلها الله أكبر، وتمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. ومن أذكار الصلوات التي بعد الصلاة: سبحان الله خمساً وعشرين، والحمد لله خمساً وعشرين، ولا إله إلا الله خمساً وعشرين، والله أكبر خمساً وعشرين. ومن أنواع الأذكار التي بعد الصلاة: سبحان الله عشر مرات، والحمد لله عشر مرات، والله أكبر عشر مرات، فلو كان هناك شخص مستعجل يقول هذه، وهذه أقصر صيغة، ومع هذا انظر إلى الأجر الوارد فيها:- روى الإمام أحمد والأربعة والبخاري في الأدب المفرد: عن ابن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خصلتان لا يحافظ عليهما عبدٌ مسلم إلا دخل الجنة، ألا وهما يسير، ومن يعمل بهما قليل) كثير من الناس بعد الصلاة يقومون ويمشون مسرعين بدون تسبيح وتحميد وتكبير من غير حاجة، والنبي عليه الصلاة والسلام قد قام مسرعاً بعض المرات ولكن لحاجة، وكثير من الناس اليوم يقومون بعد الصلاة دون هذه التسبيحات، يقول: (ومن يعمل بهما قليل، يسبح الله في دبر كل صلاة عشراً، ويحمده عشراً، ويكبر عشراً فذلك خمسون ومائة باللسان، وألف وخمسمائة في الميزان) هذا بالنسبة لبعد الصلاة، خمسون ومائة باللسان وألف وخمسمائة في الميزان؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها.
الذكر عند النوم:
الذكر عند النوم: سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، والحمد لله ثلاثاً وثلاثين، والله أكبر أربعاً وثلاثين، قال في فضلها عند النوم: (إذا أخذ مضجعه يكبر أربعاً وثلاثين، ويحمده ثلاثاً وثلاثين ويسبحه ثلاثاً وثلاثين فتلك مائة باللسان وألف في الميزان) يكرر سبحان الله ثلاثاً وثلاثين، والحمد لله ثلاثاً وثلاثين، صاروا ستة وستين، والله أكبر أربعاً وثلاثين صاروا مائة باللسان، لكن في الميزان ألف، فأيكم يعمل في اليوم والليلة ألفان وخمسمائة سيئة؟ يعني: عندك الآن ألف وخمسمائة ترتبت بعد الصلوات وألف قبل النوم هذه ألفان وخمسمائة حسنة، فهذه كافية لأن تكفر ألفان وخمسمائة سيئة، فمن الذي يعمل في اليوم ألفان وخمسمائة سيئة، وهذه في الحساب.
صلاة الضحى وما تجلبه من أجر:
قال النبي صلى الله عليه وسلم في شأن صلاة الضحى وهي من الصلوات النافلة: (يصبح على كل سلامى من أحدكم في كل يوم صدقة) والسلامى هو عظم المفاصل، فكم في الإنسان من مفصل؟ فيه ثلاثمائة وستون مفصلاً في الإنسان، كل مفصل من هذه المفاصل له حق ينبغي عليك أداؤه، يجب أن تتصدق بصدقة عن كل مفصل، يعني: تأتي في اليوم بثلاثمائة وستين صدقة: (يصبح على كل سلامى من أحدكم في كل يوم صدقة) فمن أين نأتي بهذه الصدقات؟ قال: (فله بكل صلاة صدقة، وصيام صدقة، وحج صدقة، وتسبيح صدقة، وتكبير صدقة وتحميد صدقة) فلو قال شخص: أنا ما أظمن أن آتي بثلاثمائة وستين صدقة عن المفاصل، قال: (ويجزئ عن أحدكم من ذلك ركعتا الضحى). ووقت صلاة الضحى من بعد ارتفاع الشمس إلى قبيل صلاة الظهر، وأفضل وقتٍ لها حين ترمض الفصال ويشتد الحر، ويرفع البعير رجليه عن الأرض لاشتداد الحر، فتجده يرفع ويضع، فهذه صلاة الأوابين. وصلاة الضحى تصلى ركعتان اثنتان أو أربعاً وثمان، فصلها على أي عدد وردت فيه السنة، فهو يجزئ عن ثلاثمائة وستين صدقة في اليوم. وأما في شأن الصلاة عموماً قال النبي عليه الصلاة والسلام: (ما من عبد يسجد لله سجدة إلا كتب الله له بها حسنة، وحط عنه بها سيئة، ورفع له بها درجة، فاستكثروا من السجود) فهذا فضل السجود في أي صلاة.
ما ورد في الصيام من أجر:
أما الصيام الذي له باب مخصوص وهو باب الريان، فمنه ما هو فرض معروف أجره، وهو صيام رمضان، ومنه ما هو نفل ورد ذكر أجره في الأحاديث الصحيحة، وصيام النفل مراتب: فهناك صيام عرفة، وصيام عاشوراء، والأيام البيض، والإثنين والخميس، والأيام الأخرى التي لم ينه عنها إذا صامها يكون له أجرٌ عظيم. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من صام يوماً في سبيل الله باعد الله بذلك اليوم حر جهنم عن وجهه سبعين خريفاً) وفي رواية: (باعد الله وجهه من جهنم سبعين عاما) وفي رواية: (باعد الله عنه جهنم مسيرة مائة عام) وكلها أحاديث صحيحة. أما يوم عرفة -ونحن مقبلون عليه- وصيامه لغير الحاج؛ لأن الحاج له شيء آخر، فأجر الحاج في عرفة شيء آخر، ويكفي أن الله يباهي بهم الملائكة، فلا يستحب له الصوم؛ لأنه يستعين بقوته في الحج وأعمال الحج وأعمال عرفة، أما المقيم فإنه يصوم، قال عليه الصلاة والسلام: (صوم يوم عرفة كفارة السنة الماضية والسنة المستقبلة) وقال صلى الله عليه وسلم: (صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده، وصيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله) فصيام عرفة أعظم من صيام عاشوراء، وفي كل أجر. وبعض الناس لا يكتفي بأن يصوم، بل يريد أجراً إضافياً، وبعض الناس لا يستطيع أن يصوم لمرضٍ مثلاً ويريد أجر صائم فلم تحرمه الشريعة، ولم يحرمه الله الرحيم الرءوف من الأجر، فقال عليه الصلاة والسلام: (من فطر صائماً فله مثل أجره) من فطره فأشبعه فله مثل أجره، فلو دعا عدداً من الصائمين، ففطرهم فله مثل أجورهم، مع أنه هو واحد لكن حصل أجوراً عن صائمين، لا ينقص من أجر الصائم شيء ولا من أجر المفطر شيء فله مثل أجره.
ما ورد في فضل الحج والعمرة:
أما الحج والعمرة فإنهما من سبيل الله، الحاج والمعتمر وفد الله دعاهم إلى البيت العتيق فأجابوه، وإذا سألوه أعطاهم، والحج والعمرة فيها عدد من الأعمال: إحرام وسفر وتلبية وطواف وسعي وحلق الشعر، وفي الحج أيضاً وقوف بـعرفة ورمي وذبح، وكلها فيها أجر. وانظر إلى التلبية مثلاً: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يلبي إلا لبى ما عن يمينه وشماله من حجرٍ أو شجر أو مدر -الطين اليابس- حتى تنقطع الأرض من هاهنا وهاهنا) عن اليمين وعن الشمال. أما الطواف فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من طاف بهذا البيت أسبوعاً -يعني: سبعة أشواط- فأحصاه كان كعتق رقبة لا يضع قدماً ولا يرفع أخرى إلا حط الله عنه بها خطيئة، وكتب له بها حسنة). يقول بعض الناس: نحن نذهب في رمضان إلى العمرة ونأتي بالعمرة فهل نأتي بعمرة أخرى؟ نقول: لا، المشروع لك أن تأتي بعمرة في السفرة الواحدة، يقول: فماذا نفعل إذا بقينا في مكة ؟ افعل أشياء كثيرة من الطاعات والحسنات؛ لأن مكة المكان فاضل يضاعف لك فيه الأجر، ثم إنك تطوف في البيت سبعة وتصلي ركعتين في كل طوافٍ، وسبعة أشواط ليست عمرة، بل هو طواف نفل، فكل طواف سبعة ثم سبعة ثم سبعة، كل طواف له ركعتان، يكتب لك بها هذا الأجر (من طاف بهذا البيت أسبوعاً فأحصاه كان كعتق رقبة) كل طواف نفل مثل عتق رقبة. وأما استلام الحجر الأسود في الطواف وما أدراك ما استلامه! يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (والله ليبعثنه الله يوم القيامة -يعني: الحجر الأسود- له عينان يبصر بهما ولسان ينطق به، يشهد على من استلمه بحق) رواه الترمذي وهو حديث صحيح. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ليأتين هذا الحجر يوم القيامة له عينان يبصر بهما -والله على كل شيء قدير- ولسان ينطق به يشهد على من استلمه بحق) .. (وفي مسحه هو والركن اليماني ياقوتتان من يواقيت الجنة -كما في الحديث الصحيح- طمس الله نورهما، ولو أن نورهم لم يطمس لأخذ الأبصار) وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام أحمد : (إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطاً). أما أجر أعمال الحج وثواب الحج، فقد جاء عند الطبراني بسندٍ حسنٍ عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأحد الصحابة: (أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة، ويمحو عنك بها سيئة). وأما وقوفك بعرفة فإن الله ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة، فيقول: (هؤلاء عبادي جاءوني شعثاً غبراً من كل فجٍ عميق، يرجون رحمتي ويخافون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عال -صحراء رملها كثير- أو مثل أيام الدنيا، أو مثل قطر السماء ذنوباً غسلها الله عنك) وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك، فلم يذكر أجره. وأما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة، فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك.


توقيع : أم عبد المنعم


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-08-2012, 03:12 AM
الصورة الرمزية أم عبد المنعم
أم عبد المنعم أم عبد المنعم غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,256
افتراضي

قراءة القرآن وما فيها من أجر:
وأما كتاب الله سبحانه وتعالى فإن تلاوته من أعظم أبواب الخير ومن أجلِّ الأعمال الصالحة، فإنه كلامه سبحانه، والله قد امتدح الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة، والذين يذكرون الله وأعظم الذكر قراءة القرآن، الذي يُكتب له بكل حرف عشر حسنات، والحسنة بعشر أمثالها (لا أقول: ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف) ومع كثرة التلاوة تكثر الحسنات، فيقول النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الحسن الذي رواه الترمذي وغيره: (يجيء القرآن يوم القيامة فيقول: يا رب حله -لصاحب القرآن- فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب زده، فيلبس حلة الكرامة، ثم يقول: يا رب! ارض عنه، فيرضى عنه، فيقول: اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة) كل الآيات التي قرأها في الدنيا يرقى بها مراتب ويزاد حسنات في الآخرة. وسجود التلاوة ترغيم للشيطان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد، اعتزل الشيطان يبكي، يقول: يا ويله أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فعصيت فلي النار) رواه مسلم.
ذكر الله وما لفاعله من عطايا جزيلة:
وبعد قراءة القرآن يكون ذكر الله تعالى من الدعاء والاستغفار والتحميد والتهليل والتكبير والتسبيح والاسترجاع، يقول النبي صلى الله عليه وسلم في فضل التسبيح: (أيعجز أحدكم أن يكسب كل يوم ألف حسنة؟! يسبح الله مائة تسبيحة فيكتب الله له بها ألف حسنة، ويحط عنه بها ألف خطيئة) رواه مسلم . وقال النبي صلى الله عليه وسلم في فضل الأربعة: (إن الله اصطفى من الكلام أربعاً: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، فمن قال: سبحان الله كتبت له عشرون حسنة، وحطت عنه عشرون سيئة، ومن قال: الله أكبر مثل ذلك، ومن قال: لا إله إلا الله مثل ذلك، ومن قال: الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه خالصاً لله كتبت له ثلاثون حسنة، وحط عنه ثلاثون خطيئة). وأما التهليل: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، من قالها في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر -كأنما أعتق عشراً- رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحدٌ بأفضل مما جاء به إلا أحدٌ عمل عملاً أكثر من ذلك). وأما إذا قال في الصبح: (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير مائة مرة كان له عتق رقبة من ولد إسماعيل، وكتبت له بها عشر حسنات، وحط بها عنه عشر سيئات ورفع له بها عشر درجات، وكان في حرزٍ من الشيطان حتى يمسي وإذا قالها إذا أمسى كان له مثل ذلك حتى يصبح). وأما الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فهي من أجل الأذكار وأعظم ما يشتغل به، حتى إن الله يكفي العبد إذا جعل دعاءه صلاة على النبي عليه الصلاة والسلام من الهم والغم، ويبلغ الله هذه الصلاة لنبيه بملكٍ مخصوص، قال النبي عليه الصلاة والسلام في الحديث الحسن: (إن الله تعالى وكل ملكاً أعطاه سمع العباد، فليس من أحدٍ يصلي علي إلا أبلغنيها، وإني سألت ربي ألا يصلي علي عبدٌ صلاة إلا صلى عليه عشر أمثالها) صلى الله عليه وسلم.
حِلق الذكر والفضل الوارد لمرتاديها:
ومن أعظم العبادات وأبواب الطاعات الباقيات الصالحات: حلق الذكر. نسأل الله أن يجعلنا من أهلها، وأن يجعلنا من المكتوبين فيمن يذكرهم سبحانه وتعالى، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لأن أقعد مع قومٍ يذكرون الله تعالى من صلاة الغداة حتى تطلع الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل، ولأن أقعد مع قومٍ يذكرون الله من صلاة العصر إلى أن تغرب الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة) رواه أبو داود. وإذا كان مجلس علم وذكر ما قام أهله إلا وقد قالت لهم الملائكة: (قوموا مغفوراً لكم قد بدلت سيئاتكم حسنات). وإذا كان مجلس العلم في مسجد النبي عليه الصلاة والسلام فأنعم به من أجر، قال عليه الصلاة والسلام: (من جاء مسجدي هذا ) الناس إذا راحوا المدينة يقولون: ماذا نفعل في المدينة، لنذهب إلى الحرم؟ يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه فهو في منزلة المجاهد في سبيل الله، ومن جاءه لغير ذلك -ينظر إلى المنقوشات والزخارف- فهو بمنزلة الرجل ينظر إلى متاع غيره) فالنية هي التي ترفع صاحبها. أما مسجد قباء فيقول النبي عليه الصلاة والسلام: (من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه كان له كأجر عمرة). وتعليم العلم ممن يعلمه قربة عظيمة وفضل كبير، قال صلى الله عليه وسلم: (من علم علماً فله أجر من عمل به لا ينقص من أجر العامل) والدلالة على الخير أياً كان هذا الخير من الباقيات الصالحات، قال صلى الله عليه وسلم: (من دل على خيرٍ فله مثل أجر فاعله) والذي يدل الناس على حلق العلم ويدل الناس على العلماء، أو أعطيته رقم هاتف عالم يتصل به، والذي يدل الناس على سبيلٍ وطريقة ييسر لهم بها أمر الحج فله أجر.
الجهاد.. وفضل المجاهدين في سبيل الله:
ولا شك أن من أعظم القرب الجهاد في سبيل الله؛ لأن الجهاد فيه إراقة دماء وذهاب أموال وتيتم أطفال وترمل النسوة، فقد جاء فيه من الأجر العظيم ما تواردت به الآيات والأحاديث، وهي الصفقة التي عقدها الله مع المجاهدين في أعظم كتابٍ وفي أعظم كتب: التوراة والإنجيل والقرآن: يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ [التوبة:111] وجعل الثمن الجنة، وجعل ما يقدم لنيل الجنة الأنفس والأموال، وقال النبي صلى الله عليه وسلم في أجر المجاهد: (من قاتل في سبيل الله فواق ناقة فقد وجبت له الجنة).. (ومن سأل الله القتل في سبيل الله من نفسه صادقاً ثم مات أو قتل فإن له أجر شهيد، ومن جرح جرحاً في سبيل الله أو نكب نكبةً فإنها تجيء يوم القيامة كأغزر ما كانت لونها لون الزعفران وريحها ريح المسك، ومن خرج به خراجاً في سبيل الله كان عليه طابع الشهداء) رواه أحمد والثلاثة وابن حبان والحديث صحيح. وقال النبي صلى الله عليه وسلم مبيناً أجر الوقوف في ساحة المعركة: (موقف ساعة في سبيل الله خيرٌ من قيام ليلة القدر عند الحجر الأسود) وقال عليه الصلاة والسلام: (مُقام الرجل في الصف في سبيل الله أفضل من عبادة ستين سنة) رواه الطبراني وهو حديث صحيح. وأما الرباط والسهر لحراسة المسلمين في الثغور التي هي متاخمة لبلاد العدو الذين يتربصون بالمسلمين الدوائر ويريدون الإيقاع بهم والإغارة عليهم، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (من رابط يوماً وليلة في سبيل الله كان له كأجر صيام شهرٍ وقيامه، ومن مات مرابطاً جرى له مثل ذلك من الأجر في قبره -لا ينقطع العمل بل يجري عليه- وأجري عليه الرزق وأمن الفتان) الذي يكون في القبر. أما الرمي في سبيل الله فقد قال صلى الله عليه وسلم: (أيما مسلم رمى بسهمٍ في سبيل الله فبلغ مخطئاً أو مصيباً فله من الأجر كرقبة أعتقها من ولد إسماعيل) هذه الرمية الواحدة؛ سهم.. رصاصة.. قذيفة.. صاروخ.
فضل تجهيز المجاهدين والاستعداد للغزو:
والإعداد للجهاد واحتباس الفرس استعداداً للمعركة إذا قامت، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام أحمد والبخاري: (من احتبس فرساً في سبيل الله إيماناً بالله وتصديقاً بوعده، كان شبعه وريه وروثه وبوله حسنات في ميزانه يوم القيامة). وقد يتعذر على بعض الناس الجهاد أو لا يجدون سبيلاً للجهاد وهم يتوقون للجهاد وللاستشهاد، فلهذه النفوس المتحرقة للجهاد والاستشهاد الطامعة في بلوغ منازل الشهداء لا يحرمهم الله من الأجر إذا كانوا صادقين، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من سأل الله الشهادة بصدقه بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه) ولذلك من المستحبات في الدعاء أن نسأل الله القتل في سبيل الله، اللهم اجعل قتلتنا في سبيلك يا رب العالمين، اللهم اجعلنا شهداء في سبيلك يا أرحم الراحمين. وأما الذين يجهزون الغزاة وينفقون على جيوش المسلمين ويتصدقون لدعم المجاهدين فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عن أجرهم: (من جهز غازياً في سبيل الله كان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الغازي شيئاً) يحتاج إلى تذكرة سفر وإلى ملابس وإلى عتاد وسلاح، فهو يزوده بما يحتاج فيكون له مثل أجره. وعندما يخرج الغازي من بلده ويترك زوجة وأولاداً، ماذا له؟ لما شجع الإسلام على الجهاد جعل في إخلاف الغازي في أهله أجراً، فالذي يرعى له أهله وأولاده في غيبته قال النبي صلى الله عليه وسلم عنه: (أيكم خلف الخارج في أهله وماله بخير) يعني: حتى لو نمى له ماله، مجاهد عنده مال فهو ينميه له والمجاهد غائب، وخلفه في أهله، أي: يتفقد أحوالهم وينفق عليهم ويقضي حوائجهم: (كان له مثل نصف أجر الخارج) فما بالك لو خلف اثنين أو ثلاثة؟! رواه الإمام مسلم.
كفالة الأيتام والسعي على الأرامل:
ومن أنواع الجهاد: كفالة الأيتام والسعي على الأرامل، فهذا المجتمع يموت فيه الرجال ويخلفون أيتاماً وأرامل، وهذه الشريعة تكفل وتحمس الناس على رعاية الضياع؛ والضياع هم الأيتام، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أنا وكافل اليتيم كهاتين).. (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله) يكفل اليتيم ويسعى على الأرملة (أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين) من قربه من النبي عليه الصلاة والسلام.
فضل رعاية البنات:
ومن الباقيات الصالحات وأبواب الخير رعاية البنات، والله سبحانه وتعالى: يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً [الشورى:49-50] يعني: يعطيه إناثاًَ وذكوراً، هذا القسم الثالث: وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً [الشورى:50] لا إناث ولا ذكور وهو القسم الرابع، والنفوس قد تتسخط البنات، لما في البنت من النفقة عليها وهي لا تساعد؛ لأنها ضعيفة تحتاج إلى رعاية وقد يلحق به عارٌ بسببها، فقد تأنف النفوس البنات وتكره البنات، لكن لا يجوز في الشريعة تسخط البنات، فهذا عطاء الله. ورعاية البنات فيه أجر عظيم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته) يعني: من ماله، فكساهن مما عنده ومما أعطاه الله (كن له حجاباً من النار يوم القيامة) فهو يصبر عليهن، يعني: يربيهن على الشريعة، ويتعاهدهن في الصلوات والصيام والزكاة، ويتعاهدهن في أمور العبادات والطاعات والتخلق بالأخلاق الحسنة ويتعاهدهن بالحجاب والعفة.
الأخوة الإيمانية.. وفضل المحافظة عليها:
أما الأخوة وهي العبادة العظيمة والوشيجة بين المؤمنين فينبغي أن نكون كما في الحديث: (كونوا عباد الله إخوانا) والأخوة لها حقوق وواجبات ومستحبات وآداب. فمما تتضمنه الأخوة الزيارة في الله، يقول النبي عليه الصلاة والسلام في فضل الزيارة في الله: (زار رجلٌ أخاً له في قرية فأرصد الله له ملكاً على مدرجته -في طريقه- فقال: أين تريد؟ قال: أخاً لي في هذه القرية، فقال: هل له عليك من نعمة تربها؟ قال: لا، إلا أني أحبه في الله، قال: فإني رسول الله إليك أن الله قد أحبك كما أحببته) رواه أحمد ومسلم. فبمجرد الالتقاء بالإخوان والمصافحة؛ ووضع سطح اليد في سطح اليد لله، يأخذ بيده لا يأخذها إلا لله، فيه أجر عظيم، فانتبه يا من تفرط في المصافحة أو لا تصافح، بعضهم يسلم عليك برءوس أصابعه، يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (ما من مسلمين يلتقيان فيسلم أحدهما على صاحبه ويأخذ بيده لا يأخذ بيده إلا لله فلا يفترقان حتى يغفر لهما) وقال صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غُفر لهما قبل أن يتحركا). وقد يمرض الأخ المسلم فزيارته فيها أجر مضاعف أكثر من أجر زيارة الأخ العادي غير المريض، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من زار أخاه المسلم ) تعرفه أو لا تعرفه، مادام مسلماً فهو أخوك (عائداً مشى في خرافة الجنة حتى يجلس) أي: ثمر الجنة وجني الجنة (فإذا جلس غمرته الرحمة، فإن كان غدوة) أي: زاره في الصباح (صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن كان مساءً صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح) وقال عليه الصلاة والسلام: (ما من مسلمٍ يعود مسلماً غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة) ثمر في الجنة. وقد يموت فيكون في غسله أجر، وتكفينه أجر، والصلاة عليه أجر، واتباع جنازته أجر؛ أما غسله فيقول الرسول عليه الصلاة والسلام: (من غسَّل ميتاً فستره ستره الله من الذنوب، ومن كفنه كساه الله من السندس ) وهو حرير الجنة، رواه الطبراني وهو حديث حسن. واتباع جنازته يقول صلى الله عليه وسلم فيه: (من تبع جنازةً حتى يصلى عليها ويفرغ منها فله قيراطان، ومن تبعها حتى يصلى عليها ) فقط دون اتباعها إلى المقبرة (فله قيراط، والذي نفس محمدٍ بيده لهو أثقل في ميزانه من أحد ) وهذا القيراط من قيراطي الذي يتبعها حتى تدفن ويفرغ منها ويهال عليها التراب أثقل في ميزانه من جبل أحد، فكم وزن الجبل؟!! وقد يُغتاب أخوك المسلم في مجلس ويوقع فيه، فما هي مسئوليتك؟ يقول النبي عليه الصلاة والسلام: (من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة) وقال: (من رد عن عرض أخيه كان له حجاباً من النار) فإذا وقعوا فيه لا تسكت، يجب أن تتكلم، فيرد الله عنك النار بدفاعك عن أخيك المسلم، وذبك عن عرضه، وإسكاتك للذي يغتاب. وإلقاء السلام على المسلمين فيه أجر، قال صلى الله عليه وسلم: (السلام اسم من أسماء الله وضعه الله في الأرض فأفشوه بينكم، فإن الرجل المسلم إذا مر بقومٍ فسلم عليهم فردوا عليه كان له عليهم فضل درجةٍ بتذكيره إياهم السلام) إذا مر بقومٍ فسلم عليهم فردوا عليه كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم السلام. والآن نحن نعلم أن الذي يقول: وعليكم السلام له عشرة، ورحمة الله له عشرون، وبركاته له ثلاثون، فما للمُسَلِّم الذي سلّم؟ بعض الناس يعرف أجر رد السلام لكن لا يعرف أجر المسلِّم، في هذا الحديث: (إذا مر بقومٍ فسلم عليهم فردوا عليه، كان له عليهم فضل درجة -زيادة- بتذكيره إياهم السلام، فإن لم يردوا عليه -فبعض الناس تسلم عليه فلا يرد عليك، فتحزن، لكن إذا علمت الأجر الذي لك لا تحزن- رد عليه من هم خيرٌ منهم وأطيب من خلق الله من الملائكة) فلا تحزن إذا لم يردوا عليك، فقد رد عليك من هو خيرٌ منهم وأطيب. والناس في المجتمع يحتاج بعضهم إلى بعض، وقد تنزل فاقة بأحدهم ويحتاج أن يستلف، وقد يقولون: الآن لا أحد يسلفنا، فهذه بنوك الربا ليس إلا هي، فنقول: الشريعة جعلت بدل الربا حسناتٍ كثيرة لمن يسلف أخاه المسلم أو يدينه، ويقرضه، بل لمن ينظره إذا حل الأجل ولم يستطع الوفاء، قال عليه الصلاة والسلام: (من أنظر معسراً فله بكل يومٍ مثله صدقة، قبل أن يحل الدين ) يعني: سلفه المال إلى آخر السنة ففي كل يوم صدقة (فإذا حل الدين فأنظره) يعني: جاء آخر السنة فلم يوفه، فأمهله أيضاً (فله بكل يومٍ مثلاه صدقة).


توقيع : أم عبد المنعم


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-08-2012, 03:23 AM
الصورة الرمزية أم عبد المنعم
أم عبد المنعم أم عبد المنعم غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,256
افتراضي

إماطة الأذى عن الطريق:
وإماطة الأذى عن الطريق وهي مسألة قد يستحقرها كثير من الناس ويأنف منها أو يتركها، قال عليه الصلاة والسلام في أجر ذلك: (مر رجل على غصن شجرة في الطريق فقال: والله لأنحين هذا عن المسلمين لا يؤذيهم، فأُدخل الجنة) رواه مسلم ، وقال صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم أيضاً: (لقد رأيت رجلاً يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي الناس). وحتى قتل الوزغ -هذا الحيوان الكريه- الذي كان ينفخ النار على إبراهيم عليه السلام، وهو يخرج في أيام الحر قتله صدقة، قال عليه الصلاة والسلام: (من قتل وزغة في أول ضربة كتب له مائة حسنة، ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا حسنة، وإن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا وكذا حسنة) رواه مسلم رحمه الله. والذين لهم بساتين أو حدائق أو مزارع أو يزرعون في بيوتهم إذا قصدوا وجه الله بزراعتهم وما قصدوا إضاعة المال ولا قصدوا المباهاة والمفاخرة وإنما زرعوا لله، يقول عليه الصلاة والسلام: (ما من مسلم يغرس غرساً) وهذا الحديث يشجع على غرس الأشجار، ويشجع على البذر والرعاية للزرع: (ما من مسلم يغرس غرساً إلا كان ما أُكل منه له صدقة، وما سرق منه صدقة، وما أكل السبع فهو له صدقة، وما أكلت الطيور فهو له صدقة، ولا يرزأه أحد -يعني: ينقص منه- كان له صدقة) رواه مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه .

مجموعة من الأجور الدائمة بعد الموت:
وقد جاء في الشريعة أبواب كثيرة للخير، فمنها: الأشياء التي تنفع الإنسان بعد موته، والصدقات الجارية، ومن ذلك ما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً نشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفاً ورثه) أقرأ واحداً وعلمه القرآن (أو مسجداً بناه) ولو كان صغيراً (أو بيتاً لابن السبيل بناه) يعني: على قارعة طريق السفر ينزل فيه المسافرون مجاناً (أو نهراً أجراه ) يشرب منه المسلمون (أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه من بعد موته) وهذه أنواع الصدقات الجارية التي يجري ثوابها لابن آدم في قبره. وهذه طائفة من الأعمال الصالحة وغيرها كثير مما ذكر أجره في النصوص ومما لم يذكر أجره وحثت عليه الشريعة، لقد صنف العلماء في هذا مصنفات، فمن ذلك: كتب الترغيب والترهيب ككتاب الترغيب والترهيب للحافظ المنذري رحمه الله، ومما صنف في هذا الحافظ المقدسي في كتاب فضائل الأعمال، ومما صنف في ذلك أيضاً الدمياطي رحمه الله في المتجر الرابح أو في ثواب العمل الصالح، ولا تكاد تجد مصنفاً من مصنفات العلماء المحدثين إلا وتجد أبواباً في أعمال الخير وثوابه، وكل هذا مما تحث به الشريعة على فعل الخيرات، وعمل الصالحات وهن الباقيات للإنسان بعد رحيله من هذه الدنيا. فنسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا وإياكم من الذين آمنوا وعملوا الصالحات، وأن يضاعف لنا الأجور، وأن يعلي لنا الدرجات، ونسأله سبحانه وتعالى أن يجعل في حياتنا عوناً لنا على طاعته، وأن يجعل أعمارنا مملوءة بذكره وشكره وحسن عبادته، والحمد لله رب العالمين.

الأسئلة:
حكم السحب على الجائزة الموجودة في بعض البقالات:
السؤال: يوجد في بعض البقالات سحب على المشتروات وأرقام توزع لمن اشترى بمبلغ معين أو لمن اشترى أي سلعة، فما حكم ذلك؟ الجواب: كما ذكرنا سابقاً أن هذا نوع من أنواع الميسر، فهو حرام، أي لا يجوز، أي محل يقول لك: اشتر مني وأعطيك رقماً سواء سلعة أو بمبلغ معين أعطيك رقماً ثم يجرى عليه السحب ويعطى جوائز فهو ميسر، فلا يجوز، وفيه أضرار كثيرة: من ذلك إغراء الناس بشراء أشياء لا يحتاجون إليها، وهذا الذي يدفع مبلغاً ثم قد يأخذ وقد لا يأخذ وقد يكسب وقد لا يكسب وقد يربح وقد لا يربح، فهذه مقامرة محرمة لا تجوز. أما إذا جعل لكل شخص يشتري هذه السلعة يعطى الهدية الفلانية المعينة فهذا جائز، وليس فيه مقامرة وإنما هو هدية معينة معروفة لمن يشتري السلعة الفلانية.

صفة قيام الليل:
السؤال: ما هي صفة قيام الليل؟ الجواب: قيام الليل له صفات كثيرة من أفضلها مثنى مثنى ويوتر بواحدة، ويكون عددها إحدى عشرة ركعة، فهذه أفضل كيفية لصلاة الليل، وسواء سردها أو أنه قام ثم نام ثم قام وأكمل، فهو أيضاً طيب.

كيفية قضاء الصوم لمن لا يعلم عدد الأيام التي أفطرها:
السؤال: أفطرت في بعض أيام رمضان منذ عدة سنوات ولا أدري كم عدد الأيام؟ الجواب: اعمل بما يغلب على ظنك، فتقدرها تقديراً واقضها وأطعم مسكيناً عن كل يوم، ويدخل التأخير إذا كان مضى عليها أكثر من سنة.

صفة المسكين:
السؤال: ما صفة المسكين؟ الجواب: الفقير الذي لا يجد أي شيء، والمسكين الذي يجد بعض الشيء: أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ [الكهف:79] لكن لا يكفيهم دخلهم وما يأتيهم من السفينة لذا سماهم الله مساكين، فقد يكون لا يعمل وما عنده مصدر أبداً، وقد يكون عنده مصدر لكن لا يكفي، فإذا كان لا يكفي فهو مسكين، أما من ليس عنده مصدر أصلاً فهو فقير.

ما يفعله من يضحي عن آخر:
السؤال: شخص يريد أن يضحي عن ميت بموجب وصية هل يمسك عن الشعر و الأظفار؟ الجواب: لا؛ لأنه مجرد منفذ في المال عن الميت، وهو منفذ وصية ليس المال منه ولا الأضحية أضحيته، فهو لا يمسك، فهو مجرد وكيل أو منفذ، أما إذا تبرع من ماله عن ميت فيلزمه أن يمسك، أو ضحى هو فيلزمه أن يمسك عن الشعر والأظفار.

ما تفعله من تريد أن تضحي:
السؤال: هل المرأة التي تريد أن تضحي تتزين وتتجمل لزوجها وتتعطر؟ الجواب: نعم؛ لأنها ممنوعة عن الشعر والأظفار والبشرة فقط، لكن أخذ الجلد، أو القشور والبقية فلا بأس.

حكم الجماع لمن أراد أن يضحي:
السؤال: ما حكم الجماع لمن أراد أن يضحي؟ الجواب: لا بأس من ذلك، وليس بممنوع.

حكم تساقط الشعر غير المتعمد لمن أراد أن يضحي:
السؤال: امرأة تريد أن تضحي ولكنها حائض وطهرت أثناء العشر وهي تعلم أنها إذا اغتسلت سيتساقط بعض الشعر؟ الجواب: لا حرج عليها؛ لأنها ليست بمتعمدة وقاصدة لتساقط الشعر وإنما لابد من الغسل لأجل الصلاة، ولذلك لا حرج عليها.

استعمال الصابون المعطر لمن يريد الأضحية:
السؤال: ما حكم استعمال الصابون المعطر والشامبو لمن أراد أن يضحي؟ الجواب: لا بأس به.

حكم زيارة المرأة لقبر النبي صلى الله عليه وسلم:
السؤال: ورد في الحديث النهي عن زيارة القبور للنساء، فما حكم زيارتها لقبر النبي صلى الله عليه وسلم؟ الجواب: قال أهل العلم: إذا كانت في المسجد النبوي فمرت بالقبر سلمت وإلا لا تتقصد القبر، فإذا كان طريقها من هناك تسلم وتمشي.

ائتمام المرأة بإمام مسجد وهي في بيتها:
السؤال: ما حكم صلاة المرأة في بيتها حيث إنها تتابع إمام المسجد الذي يجاور المنزل؟ الجواب: لا يجوز؛ لأن الصفوف لم تتصل وبين المنزل والمسجد شارع يمر فيه الناس والدواب، فإذاً لا يصح والائتمام غير صحيح.

حكم صلاة ذوات الأسباب في أوقات الكراهة:
السؤال: هل فعل بلال في الصلاة بعد كل وضوء يشمل أوقات الكراهة؟ الجواب: صلاة ركعتين بعد الوضوء لها سبب، وصلاة ذوات الأسباب في وقت ذات الكراهة لا بأس بها، والصلوات التي ليس لها أسباب لا هي استخارة ولا هي كسوف وإنما هي من النفل المطلق، فهذه ينهى عنها.

حكم قول: (صدق الله العظيم) بعد الانتهاء من القراءة:
السؤال: ما حكم (صدق الله العظيم) بعد قراءة القرآن؟ الجواب: لم يرد في السنة ولم يثبت، ولذلك المداومة عليه من البدع، ولا شك في ذلك، ولو تتابع عليه الناس والقراء والإذاعات فإنه يبقى بدعة من البدع، لم يرد في السنة، فهو عبادة وليس عادة ولا سيارة ولا اختراع، بل هو عبادة، والأصل في العبادة المنع حتى يرد الدليل، وليس هناك دليل إذاً لا تفعل.

حكم تعليق الإعلانات في المساجد:
السؤال: ما حكم تعليق الإعلانات داخل المساجد؟ الجواب: إذا كانت إعلانات تجارية لا تعلق داخل المساجد وإنما تعلق خارج المساجد، وأما إعلانات المحاضرات والدروس فلا بأس بتعليقها في المساجد، وكل أعمال الخير والمراكز الصيفية التي فيها استفادة من الأوقات وغير ذلك من البرامج النافعة فهذه لا بأس.

حكم إطعام نفس المسكين في كل الأيام:
السؤال: هل يجوز لك إطعام مسكين واحد لكل الأيام؟ الجواب: نعم؛ لأنه لا يشترط أن يكون عدد المساكين بعدد الأيام، وإنما إطعام مسكين عن كل يوم أخره، فهو لو أعطاها لمسكين واحد جاز ذلك، هب أنه ترك صيام شهر فإنه يقضيه، وعن اليوم الواحد كيلو ونصف من الرز في ثلاثين تساوي خمسة وأربعين كيلو، فيخرج خمسة وأربعين كيلو من الرز مع ذبيحة مثلاً ويعطيها لعائلة من الفقراء.

حكم ترك الصلاة في المسجد القريب للذهاب إلى البعيد:
السؤال: يوجد في منطقة سكني مسجد قريب والآخر بعيد هل أذهب إلى البعيد؟ الجواب: لا بأس في ذلك إذا كان لا يؤدي ترك القريب إلى وحشة بينك وبين الإمام أو اتهامٍ له أو إفراغ القريب من المصلين.

حكم التسبيح بعد الخروج من المسجد للمستعجل:
السؤال: هل يجوز تأخير التسبيح بعد الصلاة إلى خارج المسجد في السيارة أو في الطريق إذا كان الإنسان مستعجلاً؟ الجواب: الأفضل أن يقوله وهو جالس بعد الصلاة، لكن لو كان مستعجلاً فقالها في الطريق وهو خارج فلا بأس، وهو مأجور إن شاء الله، لكن أجره في قعوده للذكر بعد الصلاة هو السنة.

حكم إسبال الملابس بغير خيلاء:
السؤال: ما حكم إسبال الملابس بغير خيلاء؟ الجواب: لا يجوز؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (ما تحت الكعبين -من الإزار- ففي النار).. (ومن جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه) فرتب على عملين مختلفين جزاءين مختلفين، مجرد كونه تحت الكعب فهو في النار، وأما إذا جره خيلاء فله عقوبة أعظم، وهي أن الله لا ينظر إليه.

حكم خروج المرأة إلى السوق بغير محرم:
السؤال: هل خروج المرأة في الأسواق من غير محرم جائز؟ الجواب: إذا كان بغير فتنة وهي متحجبة الحجاب الكامل ولا يؤذيها الفساق؛ لأنه إذا كان الفساق يؤذونها لابد أن تخرج مع من يحميها، ولا تتعرض للفتنة، فإذا لم توجد هذه المحاذير فلا بأس.

حكم الاستهزاء بالملتزمين:
السؤال: ما حكم الاستهزاء بالملتزمين بأوامر الله ورسوله؟ الجواب: إذا كان الاستهزاء لالتزامهم فهو كفر، وإذا كان الاستهزاء بأشخاصهم أو ألوانهم أو أشكالهم فهو فسق.

حكم الكشف على زوجة العم وتعزيتها:
السؤال: هل يجوز أن أكشف على زوجة عمي؟ وهل لي أن أعزيها بالهاتف؟ الجواب: لا، ليست من المحارم، ولا بأس بالكلام الطيب بالمعروف.

حكم وضوء من انتصب ذكره:
السؤال: هل الانتصاب ينقض الوضوء؟ الجواب: لا. لا ينقض إلا إذا أنزل شيئاً أو خرج منه شيءٌ مثل المذي.


توقيع : أم عبد المنعم


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-08-2012, 03:34 AM
الصورة الرمزية أم عبد المنعم
أم عبد المنعم أم عبد المنعم غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 1,256
افتراضي

جمع النية في الصوم بين القضاء والنفل:
السؤال: امرأة عليها قضاء وتريد أن تصوم ذي الحجة لما له من فضل، هل يجوز جمع النية؟ الجواب: نعم، هي تنوي القضاء، والله سبحانه وتعالى يعطيها.
حكم المطالبة بزيادة المرتب:
السؤال: هل المطالبة بزيادة المرتب يكون ظلماً؟ الجواب: يجوز للإنسان أن يطالب بزيادة المرتب، لكن إذا كانت المطالبة مقابل عمل من أعمال الخير فقد أخذ أجره في الدنيا.
حكم صلاة الضحى في وقت الدوام الرسمي:
السؤال: ما حكم صلاة الضحى في وقت الدوام الرسمي؟ الجواب: إذا كان يوجد عمل فلابد أن يؤدي العمل، وإذا كان لا يوجد عمل، وهو جالس هكذا فارغ فلو صلى فلا بأس.
حكم قول: اللهم أجرني من النار بعد الفجر والمغرب:
السؤال: ما صحة قول الإنسان بعد صلاة الفجر: اللهم أجرني من النار؟ الجواب: ثبت في الحديث (اللهم أجرني من النار سبع مرات) بعد المغرب والفجر.
حكم الإفطار في يوم القضاء:
السؤال: إذا كان على شخصٍ قضاء وبعدما نوى القضاء أفطر؟ الجواب: لا يجوز الإفطار في القضاء، بل يجب عليه أن يتمه، ولو أفطر فعليه أن يتوب ويقضي مكانه يوماً فقط.
القضاء عمن مات في مرضه:
السؤال: رجل لم يصم رمضان منذ سنتين لمرضٍ عضال ومات، فماذا عليه؟ الجواب: إذا كان المرض عضالاً لا يرجى شفاؤه فليس عليه شيء، إذا كان يرجى شفاؤه فعليه الكفارة أو الورثة يقضون عنه.
كيفية ملء وقت فراغ الشباب:
السؤال: عندنا مجموعات من الشباب في الأنشطة الإسلامية فكيف تملأ الأوقات؟ الجواب: أولاً: هذه المراكز وغيرها من الأشياء التي فيها منافع يجب أن تملأ بأشياء من الطاعات والقربات، فمثلاً: يجب أن يكون فيها حلق علم، وتدريس لعلوم شرعية، وحفظ قرآن وإلا تكون فائدتها لا تذكر. ثانياً: لا بد أن يكون هناك تربية على الآداب والأخلاق الإسلامية ومتابعة للأخطاء وتنبيه عليها والنصح لله، ويجب أن تظهر أجواء الأخوة من الإيثار والتضحية وتقديم الغير على النفس، ويجب أن يكون فيها قدوات يتربى الشباب بأفعالهم حيث يرون منهم خيراً، وكذلك يجب أن يكون لهذه الأنشطة إسهامات في المجتمع مثل البحث عن الفقراء وإيصال الصدقات إليهم، وتنظيف المساجد المتسخة وتوزيع الكتب والأشرطة النافعة، ودعوة أولياء الأمور ونصح الآباء، ولكن من أعظم ما صرفت فيه هو طلب العلم والتربية، وجذب الشباب التائهين بدعوتهم إلى الله عبر هذه المجتمعات، لأنهم يتأثرون بها كثيراً.
حكم فضلات ما أكل لحمه:
السؤال: كنت ماشياً فنزل علي فضلة من طائر فوق شجرة، ثم نشف؟ الجواب: كل ما أكل لحمه فبوله وروثه طاهر.
كيف يتصرف من كان له أسهم في بنك ربوي:
السؤال: ورثنا أسهماً من البنك الأمريكي وبنك الرياض حيث إن هذه الأسهم تضاعفت فماذا نفعل؟ الجواب: أولاً: تسأل الله المغفرة لهذا الذي اشتراها إذا كان من المسلمين؛ لأنه ارتكب إثماً عظيماً. ثانياً: عليكم التوبة إلى الله إذا كنتم تستطيعون التخلص منها قبل ذلك ولم تتخلصوا. وثالثاً: تعرّفوا على رأس المال وبكم اشتراها الميت فتأخذونه وتجعلونه في التركة والباقي تتخلصون منه، سواء كان زيادة في السعر في السوق أو أرباحاً، أو بأي وجه من الوجوه، ويتخلص منها في وجوه الخير.
الأفضل لمن وصل إلى مكة في اليوم الثامن:
السؤال: سأذهب إلى الحج وسيكون وصولي إلى مكة يوم الثامن، فما هو النسك الذي تنصح به؟ الجواب: إذا كنت تستطيع أن تأتي بالعمرة وتتحلل وتحرم بالحج ولو بعدها مباشرة ولو بساعة، ولو ما غيرت المناشف، وأحرمت بالحج ففعلك صحيح.
درجة الأحاديث المذكورة في المحاضرة:
السؤال: الأحاديث التي ذكرتها في المحاضرة ما درجتها؟ الجواب: على أية حال هذه بعضها مما صححه المنذري رحمه الله، وبعضها مما صححه ابن حجر رحمه الله، ولكن ليس هناك إلا حديث قد صححه واحد على الأقل من أهل العلم، وتجد معظم هذه الأحاديث في كتاب صحيح الجامع الصغير وزياداته للعلامة الألباني نفع الله به.
حكم من يخلط عملاً صالحاً بآخر سيئاً:
السؤال: ما رأيك في رجل كبير السن عليه آثار الخير وهو معفٍ لحيته ولكنه يشرب الدخان؟ الجواب: هذا يؤجر على حسناته، ويأثم على سيئاته، وهي شرب الدخان؛ لأن الله يقول: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:157] وهذا من الخبائث.
حكم من أفطر في يوم عرفة:
السؤال: إنسان صام يوم عرفة فلم يكمله، هل يحسب له أجر الصيام علماً أنه أفطر بسبب مرض؟ الجواب: يرجى له ذلك إن شاء الله؛ لقول الله للملائكة: (اكتبوا لعبدي مثلما كان يعمل صحيحاً مقيماً).
حكم الفصل بين المضمضة والاستنشاق:
السؤال: ما حكم الفصل بين المضمضة والاستنشاق؟ الجواب: إذا كان يسيراً فلا يضر، واليسير وغير اليسير عرف.
وقت صلاة الضحى:
السؤال: أصلي صلاة الضحى قبل أن أذهب إلى الدوام ويكون ذلك في الساعة السابعة والنصف، فهل هذا الوقت صحيح؟ الجواب: نعم، إذا كان بعد ارتفاع الشمس.
حكم أخذ الأجرة على لقاح الحيوانات:
السؤال: هل يجوز أخذ أجر على لقاح الحيوانات؟ الجواب: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن عسب الفحل، فلا يجوز أن يعطي فحله ويأخذ أجراً، عسب الفحل أو منيه لا يجوز بيعه ولا تأجير الفحل. وهذا مما ينبغي أن يعطى للناس عارية ويوسع الناس فيه بعضهم على بعض، ولا يأخذ عليه أجرة.
ضرورة نصح الأصدقاء الذين لا يؤدون الصلاة:
السؤال: يوجد لدي بعض الأصدقاء لا يؤدون الصلاة وحيلتي قليلة معهم، فماذا أفعل؟ الجواب: أعط من هذه الحيلة القليلة وانصحهم وأقم عليهم الحجة فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ [آل عمران:20].
ما يفعله من أتى والإمام في التشهد الأخير:
السؤال: دخل المأموم الصلاة وكان الإمام في التشهد الأخير هل يجب عليه أن يكبر تكبيرة الإحرام ثم يدعو دعاء الاستفتاح أو يكبر تكبيرة واحدة ويجلس؟ الجواب: يكبر تكبيرة واحدة ويجلس؛ لأنه إذا كبر فلابد أن يتابع الإمام فلماذا يقف؟!
حكم الجهر لمن فاتته الركعتان من صلاة جهرية:
السؤال: إذا فاتت المأموم ركعتان جهريتان كصلاة العشاء فهل يجهر بالأخرتين؟ الجواب: الراجح أن الأخيرتين بالنسبة له هما الأخيرتان، وليستا قضاءً يعني على الترتيب، لحديث: (وما فاتكم فأتموا) وهي أرجح من رواية: فاقضوا، كما قال بعض أهل العلم.
حكم الطهارة في الطواف والسعي:
السؤال: هل يجب على الحاج والمعتمر التطهر عند الطواف والسعي؟ الجواب: يجب للأول ولا يجب للثاني، يعني: يجب على الحاج والمعتمر الطهارة للطواف ولا تجب للسعي.
الحالات التي يجوز فيها الكذب وحكم مس المصحف بلا طهارة:
السؤال: ما هي الحالات التي يجوز فيها الكذب؟ وما حكم مس المصحف بلا طهارة؟ الجواب: الإصلاح بين الناس، والحرب، وما يكون بين الرجل وزوجته، أما الكذب في الدعوة، فلا، بل قل الحق. وأما الراجح من أقوال أهل العلم في مس القرآن فإن هذه خلافية شديدة فالأحوط أن يتطهر.
أداء الحج يجب على الفور:
السؤال: هل أداء الحج على الفور؟ الجواب: لا شك في ذلك.
حكم من دخل المسجد في التشهد الأخير:
السؤال: كما هو معلوم أن من لم يدرك ركعة تفوته الجماعة فهل إذا وصلنا المسجد وقد فاتت الركعة الأخيرة ننتظر أو نصلي مع الإمام؟ الجواب: هذه مسائل اجتهاد كما قال شيخ الإسلام ، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام أمر بأن الإنسان إذا دخل المسجد يدخل مع الإمام في الحالة التي عليها الإمام.
جواز الاعتداد بما زاد الإمام من ركعات لمن فاتته ركعات:
السؤال: أتيت مرة إلى صلاة الظهر وقد فاتتني ركعة، لكن الإمام سها وصلى خمساً فزاد ركعة؟ الجواب: للعلماء فيها قولان بعضهم يقول: أنه يعتد بالزائدة، وبعضهم يقول: لا يجوز أن يعتد بالزائدة لأنها باطلة، وقد ذكر ابن قدامة رحمه الله أنه يعتد بها.
حكم من يَقْتُلُ عند رمي الجمرات:
السؤال: هناك بعض المسلمين عند رمي الجمرات يقتلون بعض الناس؟ الجواب: حرام.
كيفية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة:
السؤال: هل يكفي في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، أن أقول صلى الله عليه وسلم، أم آتي بالصلاة الإبراهيمية؟ الجواب: الصلاة الإبراهيمية أفضل، لكن لو اكتفيت بهذا فلا بأس.
حكم الصلاة على الجنازة في المقبرة:
السؤال: توفيت والدتي وكان هذا اليوم غزير المطر لدرجة أنه كان يستحيل وصول الجنازة إلى المسجد، فاضطر لصلاة الجنازة في المقبرة ونحن نرتدي الأحذية؟ الجواب: لا يشترط أن تصلوا عليها في المسجد، ولو صليتم عليها في أي مكان آخر جاز ذلك، أما في المقبرة فالصلاة عليها بعد دفنها.
حكم النية لمن يريد أن يقضي:
السؤال: هل يجب على من يريد أن يقضي الصيام أن يبيت نية الصيام؟ الجواب: نعم، القضاء لا بد له من نية قبل الفجر.
حكم تأخير سنة العشاء إلى الوتر:
السؤال: ما حكم تأخير سنة العشاء إلى الوتر؟ الجواب: إذا كان يصلي الوتر قبل منتصف الليل، فنعم، لكن إذا كان يصلي الوتر بعد منتصف الليل فإنه في خارج الوقت، يعني: تصليها قضاءً.
حكم الكذب في الدعوة:
السؤال: لدي زميل في العمل وأريد أن يلتزم ويحب الخير فهل يجوز أن أكذب عليه في سبيل أن يلتزم؟ الجواب: لا، لا تعود نفسك هذا. نريد أن نكتفي بهذا القدر من الأسئلة، ونسأل الله أن يجمعنا وإياكم على طاعته وأن يجعل مجتمعنا هذا مجتمعاً مرحوما، وأن يكفر عنا سيئاتنا وأن يتوفانا مع الأبرار، والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد.


توقيع : أم عبد المنعم


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-08-2012, 08:26 PM
الصورة الرمزية المشتاقة للجنة
المشتاقة للجنة المشتاقة للجنة غير متواجد حالياً

مراقبة عامة

 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 4,422
افتراضي



توقيع : المشتاقة للجنة


اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات

اللهم صل وسلم وبارك على حبيبنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد


« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرة فضل الذكر للشيخ محمد المنجد أم عبد المنعم الروضة الاسلامية العامة 5 02-03-2012 02:11 PM
محاضرة وسائل الثبات على دين الله للشيخ محمد المنجد أم عبد المنعم روضة الخطب والدروس المفرغة 1 01-04-2012 12:53 PM
محاضرة قد مات قومٌ وهم في الناس أحياءُ :للشيخ محمد المنجد أم عبد المنعم روضة الخطب والدروس المفرغة 1 12-14-2011 07:19 PM
محاضرة( إغلاق منافذ الشر )للشيخ محمد المنجد أم عبد المنعم روضة الخطب والدروس المفرغة 1 12-08-2011 04:03 PM
محاضرة حوادث من التاريخ:للشيخ محمد المنجد أم عبد المنعم روضة الخطب والدروس المفرغة 1 12-08-2011 02:03 PM


الساعة الآن 01:40 AM.


Powered by vBulletin® v3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
النسخة الفضية
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

SlamDesignzslamDesignzEdited by Riad Al-Ganah Team - جميع الحقوق محفوظة لشبكة رياض الجنة

Privacy Policy Valid XHTML 1.0 Transitional By SlamDesignz Valid CSS Transitional By SlamDesignz